اجزاء الصلاة » الرکوع

[۲۹۵] [۲۹۶] [۲۹۷] [۲۹۸] [۲۹۹] [۳۰۰] [۳۰۱] [۳۰۲]

الرکوع

وهو من الأرکان أیضاً، وتبطل الصلاة بنقیصته عمداً أو سهواً، وکذلک تبطل الفریضة بزیادته عمداً، بل وسهواً علی الأحوط لزوماً، إلّا فی صلاة الجماعة علی تفصیل یأتی إن شاء الله تعالی.

واجبات الرکوع

ویجب الرکوع فی کلّ رکعة مرّة واحدة، إلّا فی صلاة الآیات، ففی کلّ رکعة منها خمسة رکوعات، وسیأتی بیان ذلک إن شاء الله تعالی.

ویجب فی الرکوع أمور:

الأوّل: أن یکون الانحناء بمقدار تصل أطراف الأصابع إلی الرکبة، فلا یکفی الانحناء دون ذلک فی الرجل، وکذا فی المرأة علی الأحوط لزوماً، والأفضل بل الأحوط استحباباً للرجل أن ینحنی بمقدار تصل راحته إلی رکبته. ومن کانت یده طویلة أو قصیرة یرجع فی مقدار الانحناء إلی مستوی الخلقة.

الثانی: القیام قبل الرکوع، وتبطل الصلاة بترکه عمداً، وفی ترکه سهواً صورتان:

۱- أن یتذکر القیام المنسی بعد دخوله فی السجدة الثانیة أو بعد الفراغ منها، ففی هذه الصورة تبطل الصلاة أیضاً علی الأحوط لزوماً.

۲- أن یتذکره قبل دخوله فی السجدة الثانیة، فیجب علیه حینئذٍ القیام ثُمَّ الرکوع وتصحّ صلاته، والأحوط استحباباً أن یسجد سجدتی السهو إذا کان تذکره بعد دخوله فی السجدة الأولی.

مسئله ۲۹۵ : إذا لم یتمکن من الرکوع عن قیام وکانت وظیفته الصلاة قائماً یومئ إلیه برأسه إن أمکن، وإلّا فیومئ بعینیه تغمیضاً له وفتحاً للرفع منه.

مسئله ۲۹۶ : إذا شک فی القیام قبل الرکوع فإن کان شکه فی حال کونه منحنیاً بمقدار الرکوع لم یعتن به ومضی فی صلاته، وإن کان قبل ذلک لزمه الانتصاب ثُمَّ الرکوع.

الثالث: الذکر، من تسبیح أو تحمید أو تکبیر أو تهلیل، والأحوط الأولی اختیار التسبیح، ویجزئ فیه «سُبْحَانَ رَبِّی العَظِیمِ وَبِحَمْدِهِ» مرّة واحدة، أو «سُبْحَانَ الله» ثلاث مرّات. ولو اختار غیر التسبیح فالأحوط وجوباً أن یکون بقدر الثلاث الصغریات من التسبیح.

مسئله ۲۹۷ : یعتبر المکث فی حال الرکوع بمقدار أداء الذکر الواجب، کما یعتبر فیه استقرار بدن المصلّی، فلا یجوز الإخلال به مع القدرة علیه قبل رفع الرأس منه ولو فی حال عدم الاشتغال بالذکر الواجب علی الأحوط لزوماً.

وإذا نسی الذکر أو الاستقرار حتّی رفع رأسه من الرکوع صحّت صلاته ولا شیء علیه، وإذا تذکر عدم الاستقرار وهو فی حال الرکوع أعاد الذکر علی الأحوط الأولی.

الرابع: القیام بعد الرکوع، ویعتبر فیه الانتصاب، وکذا الطمأنینة علی الأحوط لزوماً. وإذا نسیه حتّی خرج عن حدّ الرکوع لم یلزمه الرجوع، وإن کان ذلک أحوط استحباباً ما لم یدخل فی السجود.

مسئله ۲۹۸ : إذا شک فی الرکوع أو فی القیام بعده وقد دخل فی السجود لم یعتن بشکه، وکذلک إذا شک فی الرکوع وقد هوی إلی السجود، أو شک فی القیام وقد هوی إلیه کان الأحوط استحباباً فیه الرجوع وتدارک القیام المشکوک فیه.

مسئله ۲۹۹ : إذا نسی الرکوع حتّی دخل فی السجدة الثانیة بطلت صلاته علی الأحوط، وإن تذکره قبل ذلک رجع وتدارکه. والأحوط الأولی أن یسجد سجدتی السهو لزیادة السجدة الواحدة.

مسئله ۳۰۰ : من کان علی هیئة الراکع فی أصل الخلقة أو لعارض فإن تمکن من القیام منتصباً ولو بأن یتّکئ علی شیء لزمه ذلک قبل الرکوع، وإلّا فإن تمکن من الانتصاب بمقدار یصدق عرفاً علی الانحناء بعده عنوان الرکوع ولو فی حقّه تعین ذلک، وإلّا أومأ للرکوع برأسه، وإن لم یمکن فبعینیه.

وما ذکر من وجوب القیام التامّ – ولو بالاستعانة – والقیام الناقص مع عدم التمکن یجری فی حال التکبیرة والقراءة والقیام بعد الرکوع أیضاً، ومع عدم التمکن من الجمیع یقدّم القیام قبل الرکوع علی غیره، ومع دوران الأمر بین القیام حال التکبیرة والقیام حال القراءة أو بعد الرکوع یقدّم الأوّل.

مسئله ۳۰۱ : یعتبر فی الانحناء أن یکون بقصد الرکوع، فلو انحنی بمقداره لا بقصد الرکوع بل لغایة أخری – کرفع شیء من الأرض – لا یکفی فی جعله رکوعاً.

مسئله ۳۰۲ : إذا انحنی للرکوع فهوی إلی السجود نسیاناً ففیه صور أربع:

۱- أن یکون نسیانه قبل أن یصل إلی حدّ الرکوع، ویلزمه حینئذٍ الانتصاب قائماً والانحناء للرکوع.

۲- أن یکون نسیانه بعد الدخول فی الرکوع ولکنّه لم یخرج عن حدّ الرکوع حین هویه إلی السجود، ویلزمه حینئذٍ أن یبقی علی حاله ولا یهوی أکثر من ذلک ویأتی بالذکر الواجب.

۳- أن یکون نسیانه بعد توقّفه شیئاً ما فی حدّ الرکوع بقصده، بأن نسی حاله فهوی إلی السجود حتّی خرج عن حدّ الرکوع، ففی هذه الصورة صحّ رکوعه، ویجری علیه حکم ناسی ذکر الرکوع والقیام بعده.

۴- أن یکون نسیانه قبل توقّفه فی حدّ الرکوع حتّی هوی إلی السجود وخرج عن حدّ الرکوع، فیلزمه أن یرجع إلی القیام ثُمَّ ینحنی إلی الرکوع ثانیاً، والأحوط استحباباً فی هذه الصورة إعادة الصلاة أیضاً.

اسکرول به بالا