اجزاء الصلاة » التشهد و السلام

[۳۲۰] [۳۲۱] [۳۲۲] [۳۲۳] [۳۲۴]

التشهد

وهو واجب فی الرکعة الثانیة فی جمیع الصلوات، وفی الرکعة الثالثة من صلاة المغرب، وفی الرابعة من الظهرین والعشاء، ولکلّ من صلاةِ الاحتیاط – وإن کانت رکعة واحدة – وصلاةِ الوتر – إذا أتی بها منفصلة کما هو الأفضل – تشهدٌ واحد.

والأحوط لزوماً فی کیفیته أن یقول: «أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلٰهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِیک لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُوْلُهُ، اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ».

ویجب تعلّم التشهّد مع الإمکان ولو بأن یتبع غیره فیلقّنه، وإذا لم یتمکن لضیق الوقت ونحوه من التعلّم أتی بما یقدر علیه مع صدق الشهادة علیه وبترجمة الباقی علی الأحوط لزوماً.

مسئله ۳۲۰ : یجب فی التشهّد أمور:

  • ۱- أداؤه صحیحاً.
  • ۲- الجلوس حاله مع القدرة علیه، ولا تعتبر فی الجلوس کیفیة خاصّة.
  • ۳- الطمأنینة عند اشتغاله بالذکر.
  • ۴- الموالاة بین أجزائه، بأن یأتی بها متعاقبة علی نحو یصدق علیه عنوان التشهّد، ولا یضرّ الفصل بینها بالأذکار المأثورة.

مسئله ۳۲۱ : إذا نسی التشهّد الأوّل وذکره قبل أن یدخل فی الرکوع الذی بعده لزمه الرجوع لتدارکه، ولو تذکره بعد الدخول فی الرکوع مضی فی صلاته ویأتی بسجدتی السهو بعدها، والأحوط استحباباً أن یقضی التشهّد أیضاً.

وإذا نسی الجلوس فی التشهّد الأوّل تدارکه مع الإمکان بأن کان تذکره قبل الدخول فی الرکوع، وإلّا مضی فی صلاته، والأحوط استحباباً أن یأتی بعدها بسجدتی السهو.

وإذا نسی الطمأنینة فیه فالأحوط الأولی تدارکها مع التمکن، ومع عدمه فلا شیء علیه.

وإذا نسی التشهّد الأخیر حتّی سلّم فإن ذکره قبل الإتیان بما ینافی الصلاة رجع وتدارکه ثُمَّ أتی بسجدتی السهو للسلام الزائد علی الأحوط وجوباً، وإن ذکره بعد الإتیان بالمنافی فعلیه سجدتا السهو فقط.

مسئله ۳۲۲ : إذا تشهّد فشک فی صحّته لم یعتن بشکه، وکذا إذا شک فی الإتیان بالشهادتین حال الصلاة علی محمّد وآل محمّد، أو شک فی مجموع التشهّد والصلاة علی محمّد وآله، أو فی خصوص الصلاة علیهم بعدما قام أو فی حال النهوض أو حین السلام، فإنّه لا یعتنی بشکه فی مثل ذلک.

السلام

وهو واجب فی کلّ صلاة، وآخر أجزائها. ویعتبر أداؤه صحیحاً حال الجلوس مع الطمأنینة کما فی التشهّد. وله صیغتان هما: «السَّلَامُ عَلَینَا وَعَلَیٰ عِبَادِ الله الصَّالِحینَ» و«السَّلَامُ عَلَیکمْ وَرَحْمَةُ الله وَبَرَکاتُهُ»، ویکفی فی الصیغة الثانیة: «السَّلَامُ عَلَیکمْ» بحذف الباقی، والأحوط وجوباً عدم ترک هذه الصیغة وإن أتی بالأولی. ویستحبّ الجمع بینهما، وأن یقول قبلهما: «السَّلَامُ عَلَیک أَیهَا النَّبِی وَرَحْمَةُ الله وَبَرَکاتُهُ».

مسئله ۳۲۳ : من نسی السلام تدارکه إذا ذکره قبل أن یأتی بشیء من منافیات الصلاة، وإن ذکره بعد ذلک کأن یذکره بعدما صدر منه الحَدَث أو بعد فصل طویل مخلٍّ بهیئة الصلاة صحّت صلاته ولا شیء علیه، وإن کان الأحوط استحباباً إعادتها.

مسئله ۳۲۴ : إذا شک فی صحّة السلام بعد الإتیان به لم یعتن بالشک، وکذلک إذا شک فی أصله بعدما دخل فی صلاة أخری أو أتی بشیء من المنافیات أو اشتغل بالتعقیب، وإلّا لزمه التدارک.

اسکرول به بالا