الشکیات

[۳۳۰] [۳۳۱] [۳۳۲] [۳۳۳] [۳۳۴] [۳۳۵] [۳۳۶] [۳۳۷] [۳۳۸] [۳۳۹] [۳۴۰] [۳۴۱]

الشک فی الصلاة

مسئله ۳۳۰ : من شک فی الإتیان بصلاة فی وقتها لزمه الإتیان بها، ولا یعتنی بالشک إذا کان بعد خروج الوقت. ویستثنی من ذلک الوسواسی فإنّه لا یعتنی بشکه ولو فی الوقت، وکذلک کثیر الشک.

مسئله ۳۳۱ : من شک فی الإتیان بصلاة الظهر بعدما صلّی العصر، أو شک فی الإتیان بصلاة المغرب بعدما صلّی العشاء لزمه الإتیان بها.

مسئله ۳۳۲ : من شک فی الإتیان بالظهرین ولم یبق من الوقت إلّا مقدار فریضة العصر لزمه الإتیان بها، والأحوط لزوماً قضاء صلاة الظهر أیضاً، ولو کان عالماً بعدم أداء صلاة العصر کفاه الإتیان بها ولم یجب علیه قضاء صلاة الظهر، وکذلک الحال فی العشاءین.

مسئله ۳۳۳ : من شک فی صحّة صلاته بعد الفراغ منها لم یعتن بشکه، وکذا إذا شک فی صحّة جزء من الصلاة بعد الإتیان به، وکذا إذا شک فی أصل الإتیان به بعدما دخل فیما لا ینبغی الدخول فیه شرعاً مع الإخلال بالمشکوک فیه عمداً، وأمّا إذا کان الشک قبل الدخول فیه لزمه الإتیان بالمشکوک فیه، وقد مرّ تفصیل ذلک فی مسائل (واجبات الصلاة).

الشک فی عدد الرکعات

إذا شک المصلّی فی عدد رکعات الصلاة جاز له قطعها واستئنافها، ولا یلزمه علاج ما هو قابل للعلاج إذا لم یستلزم محذور فوات الوقت، وإلّا لم یجز له ذلک. والأحوط وجوباً عدم الاستئناف قبل الإتیان بأحد القواطع کالاستدبار مثلاً. وما یذکر فی المسائل الثلاث الآتیة فی بیان کیفیة العلاج فیما یقبل العلاج من الشکوک إنّما یتعین العمل به فی خصوص ما إذا استلزم القطع والاستئناف فوات الوقت.

مسئله ۳۳۴ : من شک فی صلاة الفجر أو غیرها من الصلوات الثنائیة أو فی صلاة المغرب ولم یحفظ عدد رکعاتها، فإن غلب ظنّه علی أحد طرفی الشک بنی علیه، وإلّا بطلت صلاته.

مسئله ۳۳۵ : من شک فی عدد رکعات الصلوات الرباعیة فإن غلب ظنّه علی أحد الطرفین بنی علیه، وإلّا فإن کان شکه بین الواحدة والأزید، أو بین الاثنتین والأزید قبل الدخول فی السجدة الثانیة بطلت صلاته، وإلّا عمل بوظیفة الشاک فی المواضع التالیة:

۱- من شک بین الاثنتین والثلاث بعد الدخول فی السجدة الثانیة – بوضع الجبهة علی المسجَد ولو قبل الشروع فی الذکر – بنی علی الثلاث وأتمّ صلاته، ثُمَّ أتی برکعة من قیام احتیاطاً.

۲- من شک بین الثلاث والأربع أینما کان الشک بنی علی الأربع وأتمّ صلاته، ثُمَّ أتی برکعتین من جلوس أو برکعة من قیام.

۳- من شک بین الاثنتین والأربع بعد الدخول فی السجدة الثانیة بنی علی الأربع، وأتی برکعتین من قیام بعد الصلاة.

۴- من شک بین الاثنتین والثلاث والأربع بعد الدخول فی السجدة الثانیة بنی علی الأربع وأتمّ صلاته، ثُمَّ أتی برکعتین قائماً ثُمَّ برکعتین جالساً.

۵- من شک بین الأربع والخمس بعد الدخول فی السجدة الثانیة بنی علی الأربع وسجد سجدتی السهو بعد الصلاة ولا شیء علیه. ویجری هذا الحکم فی کلّ مورد یکون الطرف الأقلّ هو الأربع کالشک بینها وبین الستّ، کما یکفی فی کلّ مورد شک فیه بین الأربع والأقلّ منها والأزید بعد الدخول فی السجدة الثانیة العملُ بموجب الشکین بالبناء علی الأربع والإتیان بصلاة الاحتیاط لاحتمال النقیصة، ثُمَّ بسجدتی السهو لاحتمال الزیادة.

۶- من شک بین الأربع والخمس حال القیام هدم قیامه وأتی بوظیفة الشاک بین الثلاث والأربع.

۷- من شک بین الثلاث والخمس حال القیام هدم قیامه وأتی بوظیفة الشاک بین الاثنتین والأربع.

۸- من شک بین الثلاث والأربع والخمس حال القیام هدم قیامه وأتی بوظیفة الشاک بین الاثنتین والثلاث والأربع.

۹- من شک بین الخمس والست حال القیام هدم قیامه وأتی بوظیفة الشاک بین الأربع والخمس بعد الدخول فی السجدة الثانیة.

والأحوط الأولی فی المواضع الأربعة الأخیرة أن یسجد سجدتی السهو بعد صلاة الاحتیاط لأجل القیام الذی هدمه.

مسئله ۳۳۶ : إذا شک فی صلاته ثُمَّ انقلب شکه إلی الظنّ – قبل أن یتمّ صلاته – لزمه العمل بالظنّ ولا یعتنی بشکه الأوّل، وإذا ظنّ ثُمَّ انقلب إلی الشک لزمه ترتیب أثر الشک، وإذا انقلب ظنّه إلی ظنّ آخر أو انقلب شکه إلی شک آخر لزمه العمل علی طبق الظنّ أو الشک الثانی.

وعلی الجملة: یجب علی المصلّی أن یراعی حالته الفعلیة ولا عبرة بحالته السابقة، مثلاً: إذا ظن أن ما بیده هی الرکعة الرابعة ثُمَّ شک فی ذلک لزمه العمل بوظیفة الشاک، وإذا شک بین الاثنتین والثلاث فبنی علی الثلاث ثُمَّ انقلب شکه إلی الظنّ بأنّها الثانیة عمل بظنّه، وإذا انقلب إلی الشک بین الاثنتین والأربع لزمه أن یعمل بوظیفة الشک الثانی، وإذا ظنّ أن ما بیده الرکعة الثانیة ثُمَّ تبدّل ظنّه بالظنّ بأنّها الثالثة بنی علی أنّها الثالثة وأتمّ صلاته.

الشکوک التی لا یعتنی بها

لا یعتنی بالشک فی ستّة مواضع:

۱- ما إذا کان الشک بعد الفراغ من العمل، کما إذا شک بعد القراءة فی صحّتها، أو شک بعدما صلّی الفجر فی أنّها کانت رکعتین أو أقلّ أو أکثر.

۲- ما إذا کان الشک بعد خروج الوقت، کما إذا شک فی الإتیان بصلاة الفجر بعدما طلعت الشمس.

۳- ما إذا کان الشک فی الإتیان بجزء بعدما دخل فیما لا ینبغی الدخول فیه شرعاً مع الإخلال بالمشکوک فیه عمداً، سواء أکان جزءاً أم غیره.

۴- ما إذا کثر الشک، فإذا شک فی الإتیان بواجب بنی علی الإتیان به، کما إذا شک بین السجدة والسجدتین فإنّه یبنی – حینئذٍ – علی أنّه أتی بسجدتین، وإذا شک فی الإتیان بمفسد بنی علی عدمه، کمن شک کثیراً فی صلاة الفجر بین الاثنتین والثلاث فإنّه یبنی علی أنّه لم یأت بالثالثة ویتمّ صلاته ولا شیء علیه.

ولا فرق فی عدم الاعتناء بالشک إذا کثر بین أن یتعلّق بالرکعات أو الأجزاء أو الشروط، وعلی الجملة لا یعتنی بشک کثیر الشک ویبنی معه علی صحّة العمل المشکوک فیه.

وتتحقّق کثرة الشک بعروض الشک أزید ممّا یتعارف عروضه للمشارکین مع صاحبه فی اغتشاش الحواسّ وعدمه زیادة معتدّاً بها عرفاً، فإذا کان الشخص فی الحالات العادیة لا تمضی علیه ثلاث صلوات إلّا ویشک فی واحدة منها فهو من أفراد کثیر الشک.

ثُمَّ إن کثرة الشک إن اختصّت بموضع بأن کانت من خواصّه وسماته فلا بُدَّ من أن یعمل فیما عداه بوظیفة الشاک کغیره من المکلّفین، مثلاً: إذا کانت کثرة شکه فی خصوص الرکعات لم یعتن بشکه فیها، فإذا شک فی الإتیان بالرکوع أو السجود أو غیر ذلک ممّا لم یکثر شکه فیه لزمه الإتیان به إذا کان الشک قبل الدخول فی الغیر. وأمّا إذا لم یکن کذلک کما إذا تحقّق مسمّی الکثرة فی فعل معین کالرکوع ثُمَّ شک فی فعل آخر أیضاً کالسجود فالظاهر عدم الاعتناء به أیضاً.

۵- ما إذا شک الإمام وحفظ علیه المأموم وبالعکس، فإذا شک الإمام بین الثلاث والأربع – مثلاً – وکان المأموم حافظاً لم یعتن الإمام بشکه ورجع إلی المأموم، وکذلک العکس. ولا فرق فی ذلک بین الشک فی الرکعات والشک فی الأفعال، فإذا شک المأموم فی الإتیان بالسجدة الثانیة – مثلاً – والإمام یعلم بذلک رجع المأموم إلیه، وکذلک العکس.

مسئله ۳۳۷ : لا فرق فی رجوع الشاک من الإمام أو المأموم إلی الحافظ منهما بین أن یکون حفظه علی نحو الیقین وأن یکون علی نحو الظنّ، فالشاک منهما یرجع إلی الظانّ کما یرجع إلی المتیقّن، وإذا اختلفا بالظنّ والیقین عمل کلّ منهما بوظیفته، مثلاً: إذا ظنّ المأموم فی الصلوات الرباعیة أن ما بیده هی الثالثة وجزم الإمام بأنّها الرابعة، وجب علی المأموم أن یضمّ إلیها رکعة متّصلة ولا یجوز له أن یرجع إلی الإمام.

مسئله ۳۳۸ : إذا اختلف الإمام والمأموم فی جهة الشک فإن لم تکن بینهما جهة مشترکة عمل کلّ منهما بوظیفته، کما إذا شک المأموم بین الاثنتین والثلاث وشک الإمام بین الأربع والخمس، وإلّا – بأن کانت بینهما جهة مشترکة – أخذ بها وألغی کلّ منهما جهة الامتیاز من طرفه، مثلاً: إذا شک الإمام بین الثلاث والأربع وکان شک المأموم بین الاثنتین والثلاث بنیا علی الثلاث، فإنّ المأموم یرجع إلی الإمام فی أن ما بیده لیست بالثانیة والإمام یرجع إلی المأموم فی أنّها لیست بالرابعة، ولا حاجة حینئذٍ إلی صلاة الاحتیاط.

۶- ما إذا کان الشک فی عدد رکعات النافلة، فإنّ هذا الشک لا یعتنی به، والمصلّی یتخیر بین البناء علی الأقلّ والبناء علی الأکثر فیما إذا لم یستلزم البطلان، ویتعین البناء علی الأقلّ فیما إذا استلزمه، کما إذا شک بین الاثنتین والثلاث. والأفضل البناء علی الأقلّ فی موارد التخییر. هذا فی غیر صلاة الوتر، وأمّا فیها فالأحوط إعادتها إذا شک فیها.

مسئله ۳۳۹ : یعتبر الظنّ فی عدد الرکعات من الفریضة، وکذلک فی النافلة علی الأحوط لزوماً، بمعنی أنّه لا یتخیر معه فی البناء علی الأقلّ والأکثر. ولا عبرة بالظنّ فیما إذا تعلّق بالأفعال فی النافلة أو الفریضة.

مسئله ۳۴۰ : إذا وجبت النافلة لعارض – کنذر وشبهه – جری علیها حکم الشک فی النافلة.

مسئله ۳۴۱ : إذا ترک فی صلاة النافلة رکناً سهواً ولم یمکن تدارکه بطلت، ولا تبطل بزیادة الرکن فیها سهواً.

به بالای صفحه بردن