الامر بالمعروف و النهی عن المنکر

[۱۲۷۰] [۱۲۷۱] [۱۲۷۲] [۱۲۷۳] [۱۲۷۴] [۱۲۷۵]

کتاب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر

الفصل الأوّل أهمیتهما وموارد وجوبهما واستحبابهما

إنّ من أعظم الواجبات الدینیة الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، قال الله تعالی: ﴿وَلْتَکنْ مِنْکمْ أُمَّةٌ یدْعُونَ إِلَی الْخَیرِ وَیأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَینْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکرِ وَأُولٰئِک هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾.

روی عن النبی (صلّی الله علیه وآله) أنّه قال: (کیف بکم إذا فسدت نساؤکم، وفسق شبابکم، ولم ‏تأمروا بالمعروف ولم ‏تنهوا عن المنکر ) فقیل له: ویکون ذلک یا رسول الله؟ قال (صلّی الله علیه وآله): (نعم) فقال: ( کیف بکم إذا أمرتم بالمنکر، ونهیتم عن المعروف؟) فقیل له: یا رسول الله ویکون ذلک؟ فقال: (نعم، وشرّ من ذلک کیف بکم إذا رأیتم المعروف منکراً والمنکر معروفاً؟).

وقد روی عنهم (علیهم السلام): (أنّ بالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر تقام الفرائض، وتأمن المذاهب، وتحلّ المکاسب، وتمنع المظالم، وتُعمَّر الأرض، وینتصف للمظلوم من الظالم، ولا یزال الناس بخیر ما أمروا بالمعروف، ونهوا عن المنکر، وتعاونوا علی البرّ، فإذا لم ‏یفعلوا ذلک نزعت منهم البرکات وسلّط بعضهم علی بعض، ولم یکن لهم ناصر فی الأرض ولا فی السماء).

ج۱ مسئله ۱۲۷۰ : یجب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر مع کون المعروف واجباً والمنکر حراماً، ووجوبه عندئذٍ کفائی یسقط بقیام البعض به، نعم وجوب إظهار الکراهة قولاً أو فعلاً من ترک الواجب أو فعل الحرام عینی لا یسقط بفعل البعض، وعن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: أمرنا رسول الله (صلّی الله علیه وآله) أن نلقی أهل المعاصی بوجوه مُکفَهِرَّة).

ج۱ مسئله ۱۲۷۱ : إذا کان المعروف مستحبّاً یکون الأمر به مستحبّاً، فإذا أمر به کان مستحقّاً للثواب، وإن لم‏ یأمر به لم یکن علیه إثم ولا عقاب.

ویلزم أن یراعی فی الأمر بالمستحبّ أن لا یکون علی نحو یستلزم إیذاء المأمور أو إهانته، کما لا بُدَّ من الاقتصار فیه علی ما لا یکون ثقیلاً علیه بحیث یزهّده فی الدین، وهکذا الحال فی النهی عن المکروه.

الفصل الثانی فی شرائطهما

ویشترط فی وجوب الأمر بالمعروف الواجب، وفی النهی عن المنکر أُمور :

الأوّل: معرفة المعروف والمنکر ولو إجمالاً، فلا یجب الأمر بالمعروف علی الجاهل بالمعروف، کما لا یجب النهی عن المنکر علی الجاهل بالمنکر، نعم قد یجب التعلّم مقدّمة للأمر بالأوّل والنهی عن الثانی.

الثانی: احتمال ائتمار المأمور بالمعروف بالأمر، وانتهاء المنهی عن المنکر بالنهی، فإذا لم‏ یحتمل ذلک، وعلم أنّه لا یبالی بالأمر أو النهی ولا یکترث بهما فالمشهور بین الفقهاء (رضوان الله تعالی علیهم) أنّه لا یجب علیه شیء تجاهه، ولکن لا یترک الاحتیاط بإظهار الکراهة فعلاً أو قولاً لترکه المعروف أو ارتکابه المنکر ولو مع عدم احتمال الارتداع به.

الثالث: أن یکون تارک المعروف أو فاعل المنکر بصدد الاستمرار فی ترک المعروف وارتکاب المنکر، فإذا کانت أمارة علی ارتداع العاصی عن عصیانه لم یجب شیء، بل لا یجب بمجرّد احتمال ذلک احتمالاً معتدّاً به، فمن ترک واجباً أو فعل حراماً واحتمل کونه منصرفاً عنه أو نادماً علیه لم یجب شیء تجاهه، ولو عرف من الشخص عزمه علی ارتکاب المنکر أو ترک المعروف ولو لمرّة واحدة وجب أمره أو نهیه قبل ذلک.

الرابع: أن یکون المعروف والمنکر منجّزاً فی حقّ الفاعل، فإن کان معذوراً فی فعله المنکر أو ترکه المعروف لاعتقاد أنّ ما فعله مباح ولیس بحرام أو أنّ ما ترکه لیس بواجب وکان معذوراً فی ذلک للاشتباه فی الموضوع أو الحکم اجتهاداً أو تقلیداً لم یجب شیء تجاهه، وکذا إذا لم یکن معذوراً فی فعله وذلک فی بعض الموارد کما إذا عجز عن الجمع بین امتثال تکلیفین بسوء اختیاره وصرف قدرته فی امتثال الأهمّ منهما فإنّه لا یکون معذوراً فی ترک المهمّ وإن کانت وظیفته عقلاً الإتیان بالأهمّ انتخاباً لأخفّ القبیحین بل والمحرّمین.

هذا ولو کان المنکر ممّا لا یرضی الشارع بوجوده مطلقاً کالإفساد فی الأرض وقتل النفس المحترمة ونحو ذلک فلا بُدَّ من الردع عنه ولو لم ‏یکن المباشر مکلّفاً فضلاً عمّا إذا کان جاهلاً بالموضوع أو بالحکم.

الخامس: أن لا یلزم من الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ضرر علی الآمر فی نفسه أو عرضه أو ماله بالمقدار المعتدّ به، وکذا لا یلزم منه وقوعه فی حرج لا یتحمّل عادةً، فإذا لزم الضرر أو الحرج لم یجب علیه ذلک إلّا إذا أحرز کونه بمَثابة من الأهمّیة عند الشارع المقدّس یهون دونه تحمّل الضرر أو الحرج، ولا فرق فیما ذکر بین العلم بلزوم الضرر أو الظنّ به أو الاحتمال المعتدّ به عند العقلاء الموجب لصدق الخوف.

وإذا کان فی الأمر بالمعروف أو النهی عن المنکر خوف الإضرار ببعض المسلمین فی نفسه أو عرضه أو ماله المعتدّ به سقط وجوبه، نعم إذا کان المعروف والمنکر من الأُمور المهمّة شرعاً فلا بُدَّ من الموازنة بین الجانبین بلحاظ قوّة الاحتمال وأهمّیة المحتمل، فربّما لا یحکم بسقوط الوجوب به.

ج۱ مسئله ۱۲۷۲ : لا یختصّ وجوب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر بصنف من الناس دون صنف، بل یجب عند اجتماع الشرائط المذکورة علی العلماء وغیرهم والعدول والفسّاق والسلطان والرعیة والأغنیاء والفقراء، ولا یسقط وجوبه ما دام کون الشخص تارکاً للمعروف وفاعلاً للمنکر وإن قام البعض بما هو وظیفته من المقدار المتیسّر له منه.

الفصل الثالث فی مراتبهما

وللأمر بالمعروف والنهی عن المنکر مراتب:

الأُولی: أن یأتی المکلّف بعمل یظهر به انزجاره القلبی وتذمّره من ترک المعروف أو فعل المنکر، کإظهار الانزعاج من الفاعل أو الإعراض والصدّ عنه أو ترک الکلام معه أو نحو ذلک من فعل أو ترک یدلّ علی کراهة ما وقع منه.

الثانیة: الأمر والنهی باللسان والقول کأن یعظ الفاعل وینصحه، ویذکر له ما أعدّ الله تعالی للعاصین من العقاب الألیم والعذاب فی الجحیم، أو یذکر له ما أعدّه الله تعالی للمطیعین من الثواب الجسیم والفوز فی جنّات النعیم، ومنه التغلیظ فی الکلام والوعید علی المخالفة وعدم الإقلاع عن المعصیة بما لا یکون کذباً.

الثالثة: إعمال القوّة فی المنع عن ارتکاب المعصیة بفَرْک الأذن أو الضرب أو الحبس ونحو ذلک ممّا کان من وظائف المحتسب فی بعض الأزمنة السابقة، وفی جواز هذه المرتبة من غیر إذن الإمام (علیه السلام) أو نائبه إشکال فلا یترک مراعاة الاحتیاط فی ذلک.

ولکلّ واحدة من هذه المراتب درجات متفاوتة شدّة وضعفاً، والمشهور بین الفقهاء (رضوان الله تعالی علیهم) الترتّب بین هذه المراتب، فإن کان إظهار الإنکار القلبی کافیاً فی الزجر اقتصر علیه، وإلّا أنکر باللسان، فإن لم ‏یکفِ ذلک أنکره بیده، ولکن المختار أنّ المرتبتین الأُولیین فی درجة واحدة فیختار الآمر أو الناهی ما یحتمل کونه مؤثّراً منهما وقد یلزمه الجمع بینهما.

وأمّا المرتبة الثالثة فهی مترتّبة علی عدم تأثیر الأُولیین.

ویلزمه فی المراتب الثلاثة الترتیب بین درجاتها فلا ینتقل إلی الأشدّ إلّا إذا لم‏ یکفِ الأخفّ إیذاءً أو هتکاً، وربّما یکون بعض ما تتحقّق به المرتبة الثانیة أخفّ من بعض ما تتحقّق به المرتبة الأُولی، بل ربّما یتمکن البصیر الفَطِن أن یردع العاصی عن معصیته بما لا یوجب إیذاءه أو هتکه فیتعین ذلک.

ج۱ مسئله ۱۲۷۳ : إذا لم‏ تکفِ المراتب المذکورة فی ردع الفاعل لم ‏یجز الانتقال إلی الجرح والقتل وکذا إذا توقّف علی کسر عضو من ید أو رجل أو غیرهما أو إعابة عضو کشلل أو اعوجاج أو نحوهما فإنّه لا یجوز شیء من ذلک، وإذا أدّی الضرب إلی ذلک – خطأً أو عمداً – ضمن الآمر والناهی لذلک، فتجری علیه أحکام الجنایة العمدیة إن کان عمداً والخطائیة إن کان خطأً.

نعم یجوز للإمام (علیه السلام) ونائبه ذلک إذا کان یترتّب علی معصیة الفاعل مفسدة أهمّ من جرحه أو قتله، وحینئذٍ لا ضمان علیه.

الفصل الرابع فی سائر أحکامهما

ج۱ مسئله ۱۲۷۴ : یتأکد وجوب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فی حقّ المکلّف بالنسبة إلی أهله، فیجب علیه إذا رأی منهم التهاون فی الواجبات، کالصلاة وأجزائها وشرائطها، بأن لا یأتوا بها علی وجهها، لعدم صحّة القراءة والأذکار الواجبة أو لا یتوضّأوا وضوءاً صحیحاً أو لا یطهّروا أبدانهم ولباسهم من النجاسة علی الوجه الصحیح أمرهم بالمعروف علی الترتیب المتقدّم حتّی یأتوا بها علی وجهها.

وکذا الحال فی بقیة الواجبات وکذا إذا رأی منهم التهاون فی المحرّمات کالغیبة والنمیمة والعدوان من بعضهم علی بعض أو علی غیرهم أو غیر ذلک من المحرّمات فإنّه یجب أن ینهاهم عن المنکر حتّی ینتهوا عن المعصیة، ولکن فی جواز الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر بالنسبة إلی الأبوین بغیر القول اللّین وما یجری مجراه من المراتب المتقدّمة نظر وإشکال فلا یترک الاحتیاط فی ذلک.

ج۱ مسئله ۱۲۷۵ : إذا صدرت المعصیة من شخص من باب الاتّفاق وعُلِمَ أنّه غیر عازم علی العود إلیها لکنّه لم‏ یتب منها وجب أمره بالتوبة، فإنّها واجبة عقلاً لحصول الأمن من الضرر الأُخروی بها، هذا مع التفات الفاعل إلیها، أمّا مع الغفلة فلا یجب أمره بها وإن کان هو الأحوط استحباباً.

فائدة:

قال بعض الأکابر (رضوان الله تعالی علیهم): إنّ من أعظم أفراد الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وأعلاها وأتقنها وأشدّها، خصوصاً بالنسبة إلی رؤساء الدین أن یلبس رداء المعروف واجبه ومندوبه، وینزع رداء المنکر محرّمه ومکروهه، ویستکمل نفسه بالأخلاق الکریمة، وینزّهها عن الأخلاق الذمیمة، فإنّ ذلک منه سبب تامّ لفعل الناس المعروف، ونزعهم المنکر، خصوصاً إذا أکمل ذلک بالمواعظ الحسنة المُرَغِّبة والمُرَهِّبة، فإنّ لکلّ مقام مقالاً، ولکلّ داء دواء، وطبّ النفوس والعقول أشدّ من طبّ الأبدان بمراتب کثیرة، وحینئذٍ یکون قد جاء بأعلی أفراد الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر .

ختام وفیه مطلبان

المطلب الأوّل فی ذکر بعض الأُمور التی هی من المعروف

منها: الاعتصام بالله تعالی، قال الله تعالی: ﴿وَمَنْ یعْتَصِمْ بِاللّٰهِ فَقَـدْ هُــــدِی إِلیٰ صِرٰاطٍ مُسْتَقِیــــــمٍ﴾، وروی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنّه قال: (أوحی الله تعالی إلی داود: ما اعتصم بی عبد من عبادی دون أحد من خلقی عرفت ذلک من نیته، ثُمَّ تَکیده السماوات والأرض ومن فیهنّ إلّا جعلت له المخرج من بینهنّ).

ومنها: التوکل علی الله سبحانه، الرؤوف الرحیم بخلقه العالم بمصالحه والقادر علی قضاء حوائجهم.

وإذا لم‏ یتوکل علیه تعالی فعلی مَنْ یتوکل، أَعَلیٰ نفسه، أم عَلیٰ غیره مع عجزه وجهله؟ قال الله تعالی: ﴿وَمَـــنْ یتَوَکلْ عَلَی اللّٰهِ فَهُــوَ حَــــسْبُهُ﴾ وروی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنّه قال: (الغِنی والعزّ یجولان، فإذا ظفرا بموضع من التوکل أوطنا).

ومنها: حسن الظنّ بالله تعالی، فعن أمیرالمؤمنین (علیه السلام) فیما قال: (والذی لا إله إلّا هو لا یحسن ظنّ عبد مؤمن بالله إلّا کان الله عند ظنّ عبده المؤمن، لأنّ الله کریم بیده الخیر یستحی أن یکون عبده المؤمن قد أحسن به الظنّ ثُمَّ یخلف ظنّه ورجاءه، فأحسنوا بالله الظنّ وارغبوا إلیه).

ومنها: الصبر عند البلاء، والصبر عن محارم الله، قال الله تعالی: ﴿إِنَّمٰـــــا یـــــوَفَّی الصّٰــــابِرُونَ أَجْـــــرَهُـــمْ بِغَیـــــرِ حِــــــسٰابٍ﴾ وروی عن رسول الله (صلّی الله علیه وآله) فی حدیث أنّه قال: (فاصبر فإنّ فی الصبر علی ما تکره خیراً کثیراً، واعلم أنّ النصر مع الصبر، وأنّ الفرج مع الکرب، فإنّ مع العسر یسراً، إنّ مع العسر یسراً)، وعن أمیرالمؤمنین (علیه السلام) أنّه قال: (لا یعدم الصبور الظفر وإن طال به الزمان)، وعنه (علیه السلام) أیضاً: (الصبر صبران: صبر عند المصیبة حسن جمیل، وأحسن من ذلک الصبر عند ما حرّم الله تعالی علیک).

ومنها: العفّة، فعن أبی جعفر (علیه السلام): (ما عبادة أفضل عند الله من عفّة بطن وفرج)، وعن أبی عبد الله (علیه السلام): (إنّما شیعة جعفر من عفّ بطنه وفرجه، واشتدّ جهاده، وعمل لخالقه، ورجا ثوابه، وخاف عقابه، فإذا رأیت أولئک فأولئک شیعة جعفر ) (علیه السلام).

ومنها: الحلم، روی عن رسول الله (صلّی الله علیه وآله) أنّه قال: (ما أعزّ الله بجهل قطّ، ولا أذلّ بحلم قطّ)، وعن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنّه قال: (أوّل عوض الحلیم من حلمه أنّ الناس أنصاره علی الجاهل) وعن الرضا (علیه السلام) أنّه قال: (لا یکون الرجل عابداً حتّی یکون حلیماً).

ومنها: التواضع، روی عن رسول الله (صلّی الله علیه وآله) أنّه قال: (مَنْ تواضع لله رفعه الله ومَنْ تکبّر خفضه الله، ومن اقتصد فی معیشته رزقه الله ومن بذّر حرمه الله، ومن أکثر ذکر الموت أحبّه الله تعالی).

ومنها: إنصاف الناس ولو من النفس، روی عن رسول الله (صلّی الله علیه وآله) أنّه قال: (سید الأعمال إنصاف الناس من نفسک، ومواساة الأخ فی الله تعالی علی کلّ حال).

ومنها: اشتغال الإنسان بعیبه عن عیوب الناس، فعن رسول الله (صلّی الله علیه وآله) أنّه قال: (طوبی لمن شغله خوف الله عزّ وجلّ عن خوف الناس، طوبی لمن شغله عیبه عن عیوب المؤمنین)، وعنه (صلّی الله علیه وآله): (إنّ أسرع الخیر ثواباً البرّ، وإنّ أسرع الشرّ عقاباً البغی، وکفی بالمرء عیباً أن یبصر من الناس ما یعمی عنه من نفسه، وأن یعیر الناس بما لا یستطیع ترکه، وأن یؤذی جلیسه بما لا یعنیه).

ومنها: إصلاح النفس عند میلها إلی الشرّ، روی عن أمیرالمؤمنین (علیه السلام) أنّه قال: (من أصلح سریرته أصلح الله تعالی علانیته، ومن عمل لدینه کفاه الله دنیاه، ومن أحسن فیما بینه وبین الله أصلح الله ما بینه وبین الناس).

ومنها: الزهد فی الدنیا وترک الرغبة فیها، روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنّه قال: (من زهد فی الدنیا أثبت الله الحکمة فی قلبه، وانطلق بها لسانه، وبصّره عیوب الدنیا داءها ودواءها، وأخرجه منها سالماً إلی دار السلام).

وروی أنّ رجلاً قال لأبی عبد الله (علیه السلام): (إنّی لا ألقاک إلّا فی السنین فأوصنی بشیء حتّی آخذ به؟ فقال (علیه السلام): أوصیک بتقوی الله، والورع والاجتهاد، وإیاک أن تطمع إلی من فوقک، وکفی بما قال الله سبحانه لرسول الله (صلّی الله علیه وآله) ﴿وَلٰا تَمُدَّنَّ عَینَیک إِلیٰ مٰا مَتَّعْنٰا بِهِ أَزْوٰاجَاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا﴾، وقال تعالی: ﴿فَلٰا تُعْجِبْک أَمْوٰالُهُمْ وَلٰا أَوْلٰادُهُمْ﴾ فإن خفت ذلک فاذکر عیش رسول الله (صلّی الله علیه وآله)، فإنّما کان قوته من الشعیر وحلواه من التمر ووَقوده من السَّعَف إذا وجده، وإذا أصبت بمصیبة فی نفسک أو مالک أو ولدک فاذکر مصابک برسول الله (صلّی الله علیه وآله) فإنّ الخلائق لم ‏یصابوا بمثله قطّ).

المطلب الثانی فی ذکر بعض الأُمور التی هی من المنکر

منها: الغضب، فعن رسول الله (صلّی الله علیه وآله) أنّه قال: (الغضب یفسد الإیمان کما یفسد الخَلّ العسل)، وعن أبی عبد الله (علیه السلام) أنّه قال: (الغضب مفتاح کلّ شرّ ) وعن أبی جعفر (علیه السلام) أنّه قال: (إنّ الرجل لیغضب فما یرضی أبداً حتّی یدخل النار، فأی ما رجل غضب علی قومه وهو قائم فلیجلس من فوره ذلک، فإنّه سیذهب عنه رجس الشیطان، وأی ما رجل غضب علی ذی رحم فَلْیدْنُ منه فَلْیمَسَّهُ، فإنّ الرحم إذا مسّت سکنت).

ومنها: الحسد، فعن أبی جعفر وأبی عبد الله (علیهما السلام) أنّهما قالا: (إنّ الحسد لیأکل الإیمان کما تأکل النار الحطب)، وعن رسول الله (صلّی الله علیه وآله) أنّه قال ذات یوم لأصحابه: (إنّه قد دبّ إلیکم داء الأمم من قبلکم، وهو الحسد لیس بحالق الشعر، ولکنّه حالق الدین، وینْجی منه أن یکفّ الإنسان یده، ویخزن لسانه، ولا یکون ذا غمز علی أخیه المؤمن).

ومنها: الظلم، روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنّه قال: (من ظلم مظلمة أخذ بها فی نفسه أو فی ماله أو فی ولده)، وروی عنه أیضاً أنّه قال: (ما ظفر بخیر من ظفر بالظلم، أما إنّ المظلوم یأخذ من دِین الظالم أکثر ممّا یأخذ الظالم من مال المظلوم).

ومنها: کون الإنسان ممّن یتّقی شرّه، فعن رسول الله (صلّی الله علیه وآله) أنّه قال: (شرّ الناس عند الله یوم القیامة الذین یکرمون اتّقاء شرّهم)، وعن أبی عبد الله (علیه السلام) أنّه قال: (ومن خاف الناس لسانه فهو فی النار) وعنه (علیه السلام) أیضاً: (إنّ أبغض خلق الله عبد اتّقی الناس لسانه) ولنکتفِ بهذا المقدار .

والحمد لله أوّلاً وآخراً، وهو حسبنا ونعم الوکیل

به بالای صفحه بردن