تست انتقال کد

فصل فی کفارة الصوم

المفطرات المذکورة کما أنها موجبة للقضاء کذلک توجب الکفارة إذا کانت مع العمد والاختیار من غیر کره ولا إجبار، من غیر فرق بین الجمیع [۱۳۸۷] حتی الارتماس والکذب علی الله و علی رسوله (صلی الله علیه وآله وسلم) بل والحقنة والقیء علی الأقوی، نعم الأقوی عدم وجوبها فی النوم الثانی من الجنب بعد الانتباه بل والثالث وإن کان الأحوط فیها أیضاً ذلک خصوصا الثالث، ولا فرق أیضاً فی وجوبها بین العالم والجاهل المقصر والقاصر علی الأحوط، وإن کان الأقوی عدم وجوبها علی الجاهل خصوصا القاصر والمقصر الغیر الملتفت حین الإفطار [۱۳۸۸]، نعم إذا کان جاهلا بکون الشیء مفطرا مع علمه بحرمته کما إذا لم یعلم أن الکذب علی الله ورسوله (صلی الله علیه وآله) من المفطرات فارتکبه حال الصوم فالظاهر لحوقه بالعالم فی وجوب الکفارة [۱۳۸۹].

[۲۴۷۰] مسألة ۱ : تجب الکفارة فی أربعة أقسام من الصوم :

الأول : صوم شهر رمضان، وکفارته مخیرة بین العتق وصیام شهرین متتابعین وإطعام ستین مسکینا علی الأقوی، وإن کان الأحوط الترتیب فیختار العتق مع الإمکان ومع العجز عنه فالصیام ومع العجز عنه فالإطعام، ویجب الجمع [۱۳۹۰] بین الخصال إن کان الإفطار علی محرم کأکل المغصوب وشرب الخمر والجماع المحرم ونحو ذلک.

الثانی : صوم قضاء شهر رمضان إذا أفطر بعد الزوال، وکفارته إطعام عشرة مساکین لکل مسکین مد، فإن لم یتمکن فصوم ثلاثة أیام، والأحوط إطعام ستین مسکینا.

الثالث : صوم النذر المعین، وکفارته کفارة إفطار شهر رمضان [۱۳۹۱].

الرابع : صوم الاعتکاف، وکفارته مثل کفارة شهر رمضان مخیرة بین الخصال، ولکن الأحوط الترتیب المذکور، هذا وکفارة الاعتکاف مختصة بالجماع فلا تعم سائر المفطرات، والظاهر أنها لأجل الاعتکاف لا للصوم ولذا تجب فی الجماع لیلا أیضاً.

و أما ما عدا ذلک من أقسام الصوم فلا کفارة فی إفطاره واجبا کان کالنذر المطلق والکفارة أو مندوبا فإنه لا کفارة فیها وإن أفطر بعد الزوال.

[۲۴۷۱] مسألة ۲ : تتکرر الکفارة بتکرر الموجب فی یومین وأزید من صوم له کفارة، ولا تتکرر بتکرره فی یوم واحد فی غیر الجماع وإن تخلل التکفیر بین الموجبین أو اختلف جنس الموجب علی الأقوی، وإن کان الأحوط التکرار مع أحد الأمرین، بل الأحوط التکرار مطلقا، وأما الجماع فالأحوط بل الأقوی تکریرها بتکرره [۱۳۹۲].

[۲۴۷۲] مسألة ۳ : لا فرق فی الإفطار بالمحرم الموجب لکفارة الجمع بین أن یکون الحرمة أصلیة کالزنا وشرب الخمر أو عارضیة کالوطء حال الحیض أو تناول ما یضره [۱۳۹۳].

[۲۴۷۳] مسألة ۴ : من الإفطار بالمحرم الکذب علی الله وعلی رسوله (صلی الله علیه وآله وسلم) [۱۳۹۴]، بل ابتلاع النخامة إذا قلنا بحرمتها من حیث دخولها فی الخبائث لکنه مشکل [۱۳۹۵].

[۲۴۷۴] مسألة ۵ : إذا تعذر بعض الخصال فی کفارة الجمع وجب علیه الباقی.

[۲۴۷۵] مسألة ۶ : إذا جامع فی یوم واحد مرات وجب علیه کفارات بعددها [۱۳۹۶]، وإن کان علی الوجه المحرم تعددت کفارة الجمع بعددها.

[۲۴۷۶] مسألة ۷ : الظاهر أن الأکل فی مجلس واحد یعد إفطارا واحدا وإن تعددت اللقم، فلو قلنا بالتکرار مع التکرر فی یوم واحد لا تتکرر بتعددها، وکذا الشرب إذا کان جرعة فجرعة.

[۲۴۷۷] مسألة ۸ : فی الجماع الواحد إذا أدخل وأخرج مرات لا تتکرر الکفارة وإن کان أحوط.

[۲۴۷۸] مسألة ۹ : إذا أفطر بغیر الجماع ثم جامع بعد ذلک یکفیه التکفیر مرة، وکذا إذا أفطر أولا بالحلال ثم أفطر بالحرام تکفیه کفارة الجمع [۱۳۹۷].

[۲۴۷۹] مسألة ۱۰ : لو علم أنه أتی بما یوجب فساد الصوم وتردد بین ما یوجب القضاء فقط أو یوجب الکفارة أیضاً لم تجب علیه، وإذا علم أنه أفطر أیاما ولم یدر عددها یجوز له الاقتصار علی القدر المعلوم، وإذا شک فی أنه أفطر بالمحلل أو المحرم کفاه إحدی الخصال، وإذا شک فی أن الیوم الذی أفطره کان من شهر رمضان أو کان من قضائه وقد أفطر قبل الزوال لم تجب علیه الکفارة، وإن کان قد أفطر بعد الزوال کفاه إطعام ستین مسکیناً، بل له الاکتفاء بعشرة مساکین [۱۳۹۸].

[۲۴۸۰] مسألة ۱۱ : إذا أفطر متعمدا ثم سافر بعد الزوال لم تسقط عنه الکفارة بلا إشکال، وکذا إذا سافر قبل الزوال للفرار عنها، بل وکذا لو بدا له السفر لا بقصد الفرار علی الأقوی، وکذا لو سافر فأفطر قبل الوصول إلی حد الترخص، وأما لو أفطر متعمدا ثم عرض له عارض قهری من حیض أو نفاس أو مرض أو جنون أو نحو ذلک من الأعذار ففی السقوط وعدمه وجهان بل قولان أحوطهما الثانی [۱۳۹۹] وأقواهما الأول.

[۲۴۸۱] مسألة ۱۲ : لو أفطر یوم الشک فی آخر الشهر ثم تبین أنه من شوال فالأقوی سقوط الکفارة وإن کان الأحوط عدمه، وکذا لو اعتقد أنه من رمضان ثم أفطر متعمدا فبان أنه من شوال، أو اعتقد فی یوم الشک فی أول الشهر أنه من رمضان فبان أنه من شعبان.

[۲۴۸۲] مسألة ۱۳ : قد مر أن من أفطر فی شهر رمضان عالما عامدا إن کان مستحلا فهو مرتد [۱۴۰۰]، بل وکذا إن لم یفطر ولکن کان مستحلا له، وإن لم یکن مستحلا عزر بخمسة وعشرین سوطاً، فإن عاد بعد التعزیر عزر ثانیا فإن عاد کذلک قتل فی الثالثة، والأحوط قتله فی الرابعة.

[۲۴۸۳] مسألة ۱۴ : إذا جامع زوجته فی شهر رمضان وهما صائمان مکرها لها کان علیه کفارتان [۱۴۰۱] وتعزیران خمسون سوطا [۱۴۰۲]، فیتحمل عنها الکفارة والتعزیر، وأما إذا طاوعته فی الابتداء فعلی کل منهما کفارته وتعزیره، وإن أکرهها فی الابتداء ثم طاوعته فی الأثناء فکذلک علی الأقوی، وإن کان الأحوط کفارة منها وکفارتین منه، ولا فرق فی الزوجة بین الدائمة والمنقطعة.

[۲۴۸۴] مسألة ۱۵ : لو جامع زوجته الصائمة وهو صائم فی النوم لا یتحمل عنها الکفارة ولا التعزیر، کما أنه لیس علیها شیء ولا یبطل صومها بذلک، وکذا لا یتحمل عنها إذا أکرهها علی غیر الجماع من المفطرات حتی مقدمات الجماع وإن أوجبت إنزالها.

[۲۴۸۵] مسألة ۱۶ : إذا أکرهت الزوجة زوجها لا تتحمل عنه شیئا.

[۲۴۸۶] مسألة ۱۷ : لا تلحق بالزوجة الأمة إذا أکرهها علی الجماع وهما صائمان فلیس علیه إلا کفارته وتعزیره، وکذا لا تلحق بها الأجنبیة إذا أکرهها علیه علی الأقوی، وإن کان الأحوط التحمل عنها خصوصا إذا تخیل أنها زوجته فأکرهها علیه.

[۲۴۸۷] مسألة ۱۸ : إذا کان الزوج مفطرا بسبب کونه مسافرا أو مریضا أو نحو ذلک وکانت زوجته صائمة لا یجوز له إکراهها علی الجماع، وإن فعل لا یتحمل عنها الکفارة ولا التعزیر، وهل یجوز له مقاربتها وهی نائمة إشکال [۱۴۰۳].

[۲۴۸۸] مسألة ۱۹ : من عجز عن الخصال الثلاث فی کفارة مثل شهر رمضان تخیر بین أن یصوم ثمانیة عشر یوما أو یتصدق بما یطیق [۱۴۰۴]، ولو عجز أتی بالممکن منهما، وإن لم یقدر علی شیء منهما استغفر الله ولو مرة بدلا عن الکفارة، وإن تمکن بعد ذلک منها أتی بها [۱۴۰۵].

[۲۴۸۹] مسألة ۲۰ : یجوز التبرع بالکفارة عن المیت صوما کانت أو غیره، وفی جواز التبرع بها عن الحی إشکال، والأحوط العدم خصوصا فی الصوم.

[۲۴۹۰] مسألة ۲۱ : من علیه الکفارة إذا لم یؤدها حتی مضت علیه سنین لم تتکرر.

[۲۴۹۱] مسألة ۲۲ : الظاهر أن وجوب الکفارة موسع فلا تجب المبادرة إلیها نعم لا یجوز التأخیر إلی حد التهاون.

[۲۴۹۲] مسألة ۲۳ : إذا أفطر الصائم بعد المغرب علی حرام من زنا أو شرب الخمر أو نحو ذلک لم یبطل صومه وإن کان فی أثناء النهار قاصدا لذلک.

[۲۴۹۳] مسألة ۲۴ : مصرف کفارة الإطعام الفقراء إما بإشباعهم وإما بالتسلیم إلیهم کل واحد مدا، والأحوط مدّان من حنطة أو شعیر أو أرز أو خبز أو نحو ذلک، ولا یکفی [۱۴۰۶] فی کفارة واحدة إشباع شخص واحد مرتین أو أزید أو إعطاؤه مدین أو أزید بل لابد من ستین نفسا، نعم إذا کان للفقیر عیال متعددون ولو کانوا أطفالا صغارا یجوز إعطاؤه [۱۴۰۷] بعدد الجمیع لکل واحد مدا.

[۲۴۹۴] [ ۲۴۹۴ ] مسألة ۲۵ : یجوز السفر فی شهر رمضان لا لعذر وحاجة، بل ولو کان للفرار من الصوم، لکنه مکروه [۱۴۰۸].

[۲۴۹۵] مسألة ۲۶ : المد ربع الصاع، وهو ستمائة مثقال [۱۴۰۹] وأربعة عشر مثقالا وربع مثقال، وعلی هذا فالمد مائة وخمسون مثقالا وثلاثة مثاقیل ونصف مثقال وربع ربع المثقال وإذا أعطی ثلاثة أرباع الوقیة من حقة النجف فقد زاد أزید من واحد وعشرین مثقالا، إذ ثلاثة أرباع الوقیة مائة وخمسة وسبعون مثقالا.

[۱۳۸۷] (من غیر فرق بین الجمیع) : إنما تجب الکفارة فی صوم شهر رمضان بالإفطار فیه بالأکل أو الشرب أو الجماع أو الاستمناء أو البقاء علی الجنابة متعمدا وفی قضائه بعد الزوال بأحد الأربعة الأول ولا تجب بالإفطار فیهما بغیر ذلک علی الأظهر، نعم تجب الکفارة بالإفطار فی الصوم المنذور المعین مطلقا.

[۱۳۸۸] (الغیر الملتفت حین الإفطار) : ولا یترک الاحتیاط فی حق الملتفت المتردد فی المفطریة.

[۱۳۸۹] (فالظاهر لحوقه بالعالم فی وجوب الکفارة) : فیه إشکال بل منع.

[۱۳۹۰] (ویجب الجمع) لا یجب وإن کان أحوط، ومنه یظهر الحال فی التفریعات الآتیة.

[۱۳۹۱] (وکفارته کفارة إفطار شهر رمضان) : الأظهر إجزاء کفارة الیمین.

[۱۳۹۲] (فالأحوط بل الأقوی تکریرها بتکرره) : بل الأقوی عدم التکرار ولکن الاحتیاط فیه وفی الاستمناء فی محله.

[۱۳۹۳] (أو تناول ما یضره) : لا دلیل علی حرمة مطلق الإضرار بالنفس بل المحرم خصوص البالغ حد الإتلاف وما یلحق به کفساد عضو من الأعضاء.

[۱۳۹۴] (من الإفطار بالمحرم الکذب علی الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم : لا تجب الکفارة به وإن کان مفطرا علی الأحوط کما تقدم.

[۱۳۹۵] (لکنه مشکل) : بل ممنوع ما لم یخرج من فضاء الفم.

[۱۳۹۶] (وجب علیه کفارات بعددها) : مر أن الأقوی عدم التکرر مطلقا.

[۱۳۹۷] (تکفیه کفارة الجمع) : بل یکفیه التکفیر بإحدی الخصال أیضاً.

[۱۳۹۸] (بل له الاکتفاء بعشرة مساکین) : الأحوط لزوما عدم الاکتفاء بها .

[۱۳۹۹] (أحوطهما الثانی) : لا ینبغی ترک هذا الاحتیاط فیما إذا کان العارض القهری بتسبیب منه لا سیما إذا کان بقصد سقوط الکفارة.

[۱۴۰۰] (فهو مرتد) : مر الکلام فیه وفیما بعده فی أول کتاب الصوم.

[۱۴۰۱] (کان علیه کفارتان) : علی الأحوط.

[۱۴۰۲] (تعزیران خمسون سوطا) : بل یعزر بما یراه الحاکم کما مر.

[۱۴۰۳] (وهی نائمة إشکال) : لا یبعد الجواز من هذه الجهة .

[۱۴۰۴] (أو یتصدق بما یطیق) : بل هو المتعین فی کفارة الافطار فی شهر رمضان کما یتعین صیام ثمانیة عشر یوماً فی سائر موارد الکفارة المتخیرة ومع تعذرهما یتعین علیه الاستغفار.

[۱۴۰۵] (أتی بها) : علی الأحوط.

[۱۴۰۶] (ولا یکفی) : إلا مع تعذر استیفاء تمام العدد فکیفی حینئذ فی وجه لا یخلو من إشکال فلا یترک مراعاة مقتضی الاحتیاط إذا اتفق التمکن منه بعد ذلک.

[۱۴۰۷] (یجوز إعطاؤه) : بل إعطاؤهم بالتسلیم إلی وکیلهم أو ولیهم سواء کان هو المعیل الفقیر أم غیره.

[۱۴۰۸] (لکنه مکروه) : إلا فی موارد یأتی بیانها فی المسألة الخامسة من شرائط وجوب الصوم.

[۱۴۰۹] (وهو ستمائة مثقال) : تحدید المد والصاع بالوزن محل إشکال کما مر فی مستحبات الوضوء ولکن یکفی فی المقام احتساب المد ثلاثة أرباع الکیلو.

الرجوع الی الفهرس

دیدگاه‌ خود را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

به بالای صفحه بردن